مفهوم التربية
المفهوم التقليدي و الخاطئ للتربية :
نقل التراث والثقافة الى الاجيال الناشئة .


المفهوم الحديث و الصحيح للتربية :
تنمية الفرد تنمية شاملة متكاملة من جميع الجوانب :

الروحية ، العقلية ، البدنية ،النفسية والاجتماعية .


في ظل المفهوم التقليدي والخاطئ للتربية أصبحت :
- المادة الدراسية هي مركز الاهتمام
- دور المدرسة يتحدد في التحصيل المعرفي لا تنمية المتعلم تنمية شاملة متكاملة .
- وظيفة المعلم هي نقل المعلومات الواردة في الكتاب المدرسي
- طريقة المعلم تعتمد على التلقين الجاف للمعارف والمعلومات
- اهتمّت التربية التقليدية بالتثقيف العقلي فقط.
- دور التلميذ حفظ المعلومات .
- أهمل المعلم ربط هذه المعلومات بالحياة العملية للتلاميذ .
- فقدت هذه المعلومات وظيفتها وصارت غير مفيدة في حياة التلميذ العملية .
- انحصرت أهمية هذه المعلومات في اجتياز الامتحانات والحصول على الشهادات .
- المنهج هو المقرر الدراسي.
- لا تراعي التربية بمفهومها التقليدي الفروق الفردية بين التلاميذ ،
الكتاب المقرر عليهم جميعا كتابا موحدا ، الحصة واحدة ، المعلم واحد والتدريس
غالبا بطريقة واحدة والاختبارات واحدة لا مجال لمراعاة مابينهم من فروق .

- تقوم التربية التقليدية على مبدأ السلطة و قبول كل ما يصدر عن المعلم الراشد الكبير.
- أهملت المدارس في ظل المفهوم التقليدي للتربية الانشطة المدرسية بكافة انواعها: الرياضية ، الاجتماعية ، الثقافية ... و إن وجدت فهي فقط للترفيه و غير هادفة.
- صلة المدرسة بالمجتمع ضعيفة ، انعزلت المدرسة عن المجتمع ففقد التلاميذ احساسهم بأهمية ما يدرسونه لبيئتهم ومجتمعهم ، فتركز مجهودهم على حفظ المعلومات
واتقان المادة ليتمكنوا من الحصول على الشهادات التي يسعون اليها .

منقول

lti,l hgjvfdm Hildm lv;. ltd]m hgl]hvs hgl]vsm hglugl hglug,lhj hghljphkhj hgjd hgp]de hgurgdm hg,hv]m jujl] f'vdrm jr,l [ldu ahlgm qudtm 'vdrm