«بعض دوراتنــــــــا التدريبيـــــة »



        




صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 7 من 28

الموضوع: الأم الأم مدرسه إذا أعددتها*** أعددت شعبا طيب الأعراق

سلام كيفكم ... في دا الموضوع حأتكم عن الأم لأنو كتيير من الناس مايعاملوها حق المعاملة .... حأديكم موضوع متاكمل في معاملتها وإحترامها .... وكيف الإسلام رعاها وحفظها ...

  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 3977
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    المشاركات: 148
    التقييم: 162
    الدولة : مكة المكرمة
    العمل : طالب ثانوية
    الهوايه : السباحة

    الأم الأم مدرسه إذا أعددتها*** أعددت شعبا طيب الأعراق

    سلام كيفكم ...

    في دا الموضوع حأتكم عن الأم لأنو كتيير من الناس مايعاملوها حق المعاملة .... حأديكم موضوع متاكمل في معاملتها وإحترامها .... وكيف الإسلام رعاها وحفظها ... وكل واحد بعدين يشوف مشاعروا إتجاه أمو يعني !!!
    هل هيا راضية عليه ؟؟؟؟
    أو هل عاملها حق المعاملة ؟؟
    وأوريكم الفرق بين بر الأم وعقوقها وأحكيكم عن قصص جداً مأثرة ...

    حأديكم مقدمة من كتاب إسمو (وبراً بوالدتي) ...

    الأم .. وما أدراك ما الأم .. إنها إحساس ظريف .. وهمس لطيف .. وشعور نازف بدمع جارف ..

    الأم .. جمال وإبداع .. وخيال وإمتاع .. وجوهره مصونة ولؤلؤه مكنونه ..

    الأم .. كنز مفقود لأصحاب العقوق .. وكنز موجود لأهل البر والودود ..

    الأم .. تبقي كما هي .. في حياتها وبعد موتها .. وفي صغرها وكبرها .. فهي عطر يفوح شذاه .. وعبير يسمو في علاه .. وزهر يشم رائحته الأبناء ..وأريج يتلألأ في وجوه الآباء.. ودفء وحنان .. وجمال وأمان .. ومحبه ومودة .. ورحمه وألفه .. وأعجوبه ومدرسه .. وشخصيه ذات قيم ومبادئ .. وعلو وهمم .. وهي المربية الحقيقية لتلك الأجيال الناشئة :

    الأم مدرسه إذا أعددتها *** أعددت شعبا طيب الأعراق

    الأم .. هي قسيمه الحياة .. وموطن الشكوى .. وعماد الأمر .. وعتاد البيت .. ومهبط النجاة .. وهي آية الله ومنته ورحمته لقوم يتفكرون ..

    الأم .. صفاء القلب ونقاء السريرة .. ووفاء وولاء .. وحنان وإحسان .. وتسليه وتأسيه .. وغياث المكروب ونجده المنكوب .. وعاطفة الرجال ومدار الوجدان .. وسر الحياة .. ومهاج الغضب .. ومقعد ألألفه .. ومجتلى القريحة .. ومطلع القصيدة .. ومصدر الهناء ومشرق السعادة ..

    الأم .. أشد أمم الأرض بأسا .. واسماها نفسا .. وأدقها حسا .. وأرسخها في المكرمات أقداما .. وارفعها في الحادثات أعلاما .. واقرها في المشكلات أحلاما .. وأمدها في الكرم باعا وأرحبها في المجد ذراعا ..

    الأم .. كوكب مضي ء بذاته .. ويسمو في صورته وسماته .. وأجمل بلسما في صفاته ولها منظرا أحلى من نبراته .. ونفس زكيه طاهرة بصلاته .. وجسما غريباً يبهر في حجابه .. وعيوناً تذرف الحب بزكاته .. جدها عبرة .. ومزحها نزهة .. نخلة عذبة .. وشجرة طيبة .. ومخزن الودائع .. ومنبع الصنائع ..

    الأم .. نعم الجليس .. وخير الأنيس .. ونعم القرين في دار الغربة .. ونعم الحنين في ساعة القربة ..


    لي عودة ..

    مع تمنياتي لكم حياة سعيدة ... النمر

    hgHl l]vsi Y`h Hu]]jih*** Hu]]j aufh 'df hgHuvhr

    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 14,148
    التقييم: 6327
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : الخبير الدولي في ISO9001 والمدقق الداخلي المعتمد في عدة مواصفات عالمية،استشاري تربوي.أخصائيOSHA
    مزاج الملكــ7ــة: سعيد

    افتراضي


    اللهم صل على سيدنا محمد

    تح ـية ملؤها الود والإحترام لكـے
    يـــــــا
    TiGeR
    أسعدنيے جميـل تواجدكے في
    ملتقانا المباركـے ، أشكركـے على هذه المشاركــــة ..
    ورود الكون لقلبكـےالطيب
    دمت ودامـ تواصلكـے الرائعے،،


    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة


    Saudi Arabia – Makkah
    mob:0505574505
    Email : almalekah@al-malekh.com
    http://www.al-malekh.com/vb/


    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...
    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ
    ** اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
    إنك سميع قريب مجيب الدعاء
    **


  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 4061
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات: 66
    التقييم: 50
    الدولة : in the HoPe
    العمل : Electrical Engineering

    افتراضي رد: الأم الأم مدرسه إذا أعددتها*** أعددت شعبا طيب الأعراق

    يكفي ما وصى به الحبيب سيدنا محمد صلوات الله وسلام عليه عندما قال أمك ثم أمك ثم أمك ..

    الأم هي شخص لا أستطيع أن أتكلم عنه فبالتأكيد سأجحف في حقها إن فعلت ..

    أشكرك تايجر على هذه الخاطرة الجميلة

    دمت بود
    توقيع

  4. مشاركه 4
    رقم العضوية : 3977
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    المشاركات: 148
    التقييم: 162
    الدولة : مكة المكرمة
    العمل : طالب ثانوية

    افتراضي الأم في الإسلام

    أخي على مرورك ..

    دحين أقلكم أيش معنى الأم في الإسلام ....

    الأم في القرآن الكريم

    يطلق القرآن الكريم كلمة "الأم" على الأصل الطيب والمقدس لكلّ شيء عظيم. فمكّة المكرّمة هي "أم" القرى، لأنها مهبط الرسالات السماوية التي اختزلها الله عزّ وجلّ في "الإسلام" الذي كان غاية الرسل والرسالات جميعاً، فقال تعالى: { مصدق الذي بين يديه ولتنذر أم القرى ومن حولها } [الأنعام:92]، وقال: {وكذلك أوحينا إليك قرآناً عربياً لتنذر أم القرى ومَن حولها} [الشورى:7].

    وأطلق الله عزّ وجل على خزائن علمه مصطلح "أم الكتاب"، فقال تعالى: { يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب} [الرعد:39]. وهي التي يصدر عنها كل ما هو مخلوق ومعلوم وما تحيط به العقول، وما لا تدركه الأبصار من أمر الدنيا والآخرة .

    وعلى هذا النسق يفرّق القرآن الكريم بين الأم والوالدة.. من حيث أن الله عز وجل يطلق "الوالدة" على المرأة التي تنجب الطفل بغض النظر عن مواصفاتها وصفاتها الحسنة أو القبيحة.. بل هي مجرد عملية إنجاب تدور بين الإنسان والحيوان حين يلتقي الذكر بالأنثى وما يتبع ذلك من حمل وإرضاع، كما قال تعالى: {والوالدات يرضعن أولادهنّ حولين كاملين لمن أراد أن يتمّ الرضاعة} [البقرة:233].

    وهذه الوالدة هي محل البرّ والإكرام كالوالد لا فرق بين السيىء منهما والحسن من حيث وجوب ذلك البر كما قال تعالى: {وقضى ربّك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً} [الإسراء:23]، حتى لو كانت الوالدة بغيا أو كافرة. أما الأم فقد أطلقها الله عزّ وجل على الأصل الكريم الذي هو رمز التضحية والفداء والطهر والنقاء، والحب والحنان، وهي الأصل الذي يتشرف الولد به، ويفخر بنسبه له ونسبته إليه، وتأمل في هذا الفرق الذي جاء على لسان النبي عيسى عليه السلام، فهو حين تكلّم عن وجوب البرّ والإكرام ذكر وصف "الوالدة"، فقال: {وبراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقياً} [مريم:32]. وحين تكلم القرآن الكريم عن عيسى عليه السلام وعن مواصفات وصفات والدته الكريمة والمعجزة، أطلق عليها لفظ "الأم"، فقال عزّ وجل: {ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمّه صديقة...} [المائدة:75]، وعندما أراد الله عز وجل لفت نظر الأبناء إلى معاناة الأم من جراء الولادة، مقدماتها وآثارها ونتائجها، فإن القرآن الكريم يطلق كلمة "الأم" المضحية الصابرة المكرمة يوم القيامة والتي أمرنا الله بإكرامها في الدنيا إكراماً مطلقاً لا حدود له، فمن أساليب القرآن الكريم البليغة في هذا المجال أنه يوصينا ببرّ الوالدين ثم يعقبها بالحديث عن الأم فقط لشدة فضلها على الأب {ووصّينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن} [لقمان:14].

    وهكذا تحدّث الله عن فضل الأم لشدة معاناتها وهناً على وهن في الحمل وما يلزم له من تضحيات، ومثل ذلك قوله تعالى: {ووصّينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً..} وعندما أراد الله عزّ وجل بيان مدى حنان الوالدة على أولادها، ومدى شفقتها وإشفاقها على أولادها عبر الله عنها بلفظ الأم فقال: {وأصبح فؤاد أم موسى فارغاً إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من الموقنين} [القصص:10].

    وعندما عبّر القرآن الكريم عن مدى سعادة الوالدة وفرحها بعودة ولدها الغائب من خطر عليه أطلق عليها كلمة "الأم" فقال عز وجل: {فرجعناك إلى أمك كي تقرّ عينها ولا تحزن} [طه:40]، وللدلالة على القدسية والاحترام الشديد أطلق الله على نساء النبي صلى الله عليه وسلم كلمة "الأمهات" وليس الوالدات فقال: {النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم} [الأحزاب:6].


    الأم في السنة

    جاء رجل إلى النبي { فقال: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: (أمك)، قال ثم من؟ قال: (أمك)، قال ثم من؟ قال: (أمك)، قال ثم من؟ قال: (أبوك). رواه مسلم.
    وفي هذا عظم حق الأم على الوالد حيث جعل لها ثلاثة حقوق وذلك أنها صبرت على المشقة والتعب ولاقت من الصعوبات في الحمل والوضع والفصال والرضاع والحضانة والتربية الخاصة، مالم يفعله الأب وجعل للأب حقاً واحداً مقابل نفقته وتربيته وتعليمه وما يتصل بذلك.

    أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال : إني أذنبت , فهل لي من توبة ؟ فقال : « هل لك من أم » ؟ قال : لا . قال : « فهل لك من خالة » ؟ قال : نعم . قال : « فبرها » .

    جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله , أردت أن أغزو , وقد جئت أستشيرك , فقال :« هل لك من أم » ؟ قال : نعم . قال : « فالزمها فإن الجنة عند رجليها ».


    لي عودة ...تحياتي ... النمر
    توقيع

  5. مشاركه 5
    رقم العضوية : 3977
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    المشاركات: 148
    التقييم: 162
    الدولة : مكة المكرمة
    العمل : طالب ثانوية

    افتراضي لماذا الأم ؟ ؟؟

    كتيرمنكم حيقول ليه أخترت موضوعي عن الأم ... أنا أقلكم الجواب ...

    الأم مصدر السعادة والراحة والأمان والألفة والاطمئنان ولها عظيم الشأن .. سعت لراحتك وأنت نطفة في بطنها وتحذر مما يضرها، فلا يكون طعامها إلا ما يثبتك في القرار، ويغذوك في النشوء، وتترك الشهوات اللذيذة، والأطعمة الشهية إذا كان يضر بالنطفة وتترك الأشغال والتردد في قضاء الأوطار والمشي في الطرقات وحمل الأثقال إشفاقاً على النطفة وهي نطفة، إنها معاناة طويلة أتى بعدها فجر تلك الليلة التي لم تنام فيها ولم يغمض لها جفن ونالها من الألم والشدة والرهبة والخوف ما لا يصفه قلم، ولا يتحدث عنه لسان، اشتد بها الألم حتى عجزت عن البكاء، ورأت بأم عينها الموت مرات ومرات، حتى خرجت إلى الدنيا فامتزجت دموع صراخك بدموع فرحها وأزلت كل الألم والجراح، وقد مرت سنوات عمرها وهي تحملك في قلبها وتغسلك بيدها وجعلت حجرها لك فراش وصدرها غذاء وتسعد لترى ابتسامتك، وسرورها أن تصنع لك شيئاً وسعادتك بفرحك، ومن يوم أن تلد إلى أن تستقل لا يُحمل للمنزل من الطعام إلا ما يلائمك، وإن كان غير محبوب عندها فتترك محبوبها كرامة لك ثم تنتصب لتربيتك وجلب المنافع لك ودفع المضار عنك، ولو تركتك في الأرض أكلتك الهوام وعقرتك الحشرات، فلا تزال تطلب رضاك حتى يبدو تميزك إلى أن بكيت أو حزنت خدعتك عن البكاء وصرفت عنك الحزن والأسى. ولقد بلغ من أمرها في تطييب نفسك وإقرار عينك ودفع ما يضيق به صدرك، مبلغاً لا تجازيها عليه أبداً وكيف لا وقد عملت من أجل راحتك وسعة صدرك، وتمر الليالي والأيام وهي خادمة لك، وعاملة لك وداعية لك بالخير، تنتظر يوم شبابك ويوم لقائك ويوم رجولتك، ويوم زواجك فتفرح لزفافك، ويتقطع قلبها حزناً على فراقك ..

    إن الإحسان إلى الأم له فضائل وثمرات : منها قبول العمل وتكفير السيئات وإجابة الدعوة بل هو الحق الثاني بعد حق الله ورسوله ومن أحب الأعمال إلى الله. وفي الحديث عن النبي { أنه قال: (إن أحب الأعمال إلى الله: الصلاة على وقتها وبر الوالدين ثم الجهاد في سبيل الله) مت. انظر إلى هذا الأجر العظيم دون قطع الرقاب وضرب الأعناق.
    ومنه أيضاً إنشراح الصدر وطيب الحياة وسعادة في الدنيا وزيادة في العمر وتفريج الكربات وذهاب الهموم والأحزان، وبركة في المال والأولاد وتيسير الأعمال وحفظ الأوقات. عن أنس بن مالك } قال سمعت رسول الله { يقول: (من سره أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه) متفق عليه. وأما في الآخرة جنة عرضها السموات والأرض، جاء عن معاوية بن جاهمة } قال كنت مع النبي { أستشيره في الجهاد. فقال لي: (ألك والدان)؟ قلت: نعم، قال: (ألزمهما فإن الجنة تحت رجليهما).
    وغير ذلك من الأجور والفضائل المثمرة في فضل ذلك الكائن الفريد.

    دي الأداب إلي لازك نعامل أمنا بيها ...



    1- لا تدعها باسمها بل كنيتها بما تحب وتفرح به .


    2- لا تجلس قبلها ...


    3- لا تمش قبلها .


    4- مقابلتها بطلاقة الوجه وبشاشته .


    5- نصيحتها ولكن بالمعروف وإذا لم تقبل فلا تؤذهما .


    6- إجابة دعوتها دون تضجر أو كراهية .

    7- التكلم معها باللين .


    8- أن تطعمها إذا جاعت .


    9- أن تكسوها إذا عريت .


    10- خدمتها إذا احتاجت .


    11- امتثال أمرها ما لم يكن معصية .


    12- ألا تسبقها بالأكل أو الشرب .


    13- أن تدعو الله لها بالمغفرة والرحمة .


    14- الغض عن أخطاء و زلات الأم ومحاولة نصحها برفق .


    15- توقيرها واحترامها .


    16- عدم التكبر والترفع عليها .


    17- محاولة فعل الشيء الذي يجلب لها البهجة والسرور .


    18- مصاحبتها بالمعروف و الدعاء لها .


    لي عودة أخرى ..تحياتي ..النمر
    توقيع

  6. مشاركه 6
    رقم العضوية : 174
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 9,315
    التقييم: 1050
    الدولة : جوار سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
    العمل : مستشار

    افتراضي رد: الأم الأم مدرسه إذا أعددتها*** أعددت شعبا طيب الأعراق

    TiGeR


    يكفي ان الجنة تحت اقدامها

    الأم .. نعم الجليس .. وخير الأنيس .. ونعم القرين في دار الغربة .. ونعم الحنين في ساعة القربة ..


    لاعدمت المشاركة


    كلك ذووق
    توقيع
    حب ما تعمل كي تعمل ماتحب

  7. مشاركه 7
    رقم العضوية : 3977
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    المشاركات: 148
    التقييم: 162
    الدولة : مكة المكرمة
    العمل : طالب ثانوية

    افتراضي فصة عن الأم

    شكرأ لك على مرورك توب

    هذه القصة عن أم تعول أبنائها بعد وفاة زوجها ...

    قصة جميلة بقسم صاحبها على صدقها ، تدور أحداثها حول أمه الصابره المحتسبة ، قد لا يعرفها الكثير من الناس لكن ترفها الملائكة ..

    قصة جميلة ومؤثرة اترككم مع قرائتها


    " وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ "

    يشهد الذي سأقف بين يديه صدق ما اقول ...

    امرأه توفي عنها زوجها في حادث سيارة أليم ولديها 5 أولاد و3 بنات وأكبر أولادها لم يزل في المرحلة الابتدائية وكانت احوالهم المادية سيئة للغاية فقد كانت تسكن في قرية نائيه جدا عن العمران ولا توجد لديهم اي وسيلة مواصلات وكان التقاعد الذي تصرفه هذه المرأه على ابناءها ال9 مبلغا جدا زهيد...



    فكانت هذه المرأه تقطع المسافات البعيده على رجليها لا حضار اي شيء من المدينه برفقه احد اولادها الصغار ...تقدم لخطبتها الكثيرون لكنها رفضت وآثرت قول الرسول عليه الصلاة والسلام (انا وكافل اليتيم كهاتين).

    امراة معروفة بتدينها فربت اولادها وانشأتهم نشأة دينيه وكانت تهون عليهم ماهم فيه من ضنك العيش بأحاديثها عن الاخره وما اعد الله للصابرين فيها فتصبر نفسها واولادها بما وعدالله.

    الذي يحدثكم الان هو الابن الرابع لهذه الام ...نعم فأنا فخور جدا بأمي ...ولما علم من صبر هذه الام وتجلدها على الحياه ..قال لي احد الاشخاص والله العظيم لو كانت هذه امي لنسبت اسمي اليها مفتخرا بها.

    كانت والله لنا هي الام والاب فهي تقوم بكل اعمال البيت في الداخل من تنظيف وطبخ وحنان الامومه مع قسوة الايام.

    وتشترى لنا حاجاتنا من السوق على رجليها فتصل وهي منهكه فتكمل والله باقي شوؤن المنزل !!! وهي محدثتنا وشيختنا !!! وهي كل اقاربنا بعد ماتخلى عنا معظم اقاربنا حتى شقيق ابي الوحيد الذي لم يكن يسأل عنا بحجة رفض امي الزواج منه!!!

    لقد ثمن الله تعب هذه المرأه وكبرنا انا واخواني والحمدلله ومن الله علينا بوظائف . وانتقلنا جميعا الى الرياض...لا اربد ان اطيل عليكم فوالله لو كتبت الف صفحه اشرح فيها معاناة امي مع هذه الحياة لن اوفيها حقها.

    ولكن سأذكر لكم احدى قصصها عندما توفي ابنها الذي يصغرني بـ 3سنين وهذه الحادثه قبل سنين قليله ...ابدا واقول...غاب اخي عن المنزل بضعة ايام وكان عمره مايقارب 22 سنه وكان احب شخص في البيت لامي.

    بحثنا عنه في كل مكان فلم نجده وبلغنا عنه قسم الشرطه وامي ماتزال في دعاء لله عز وجل....وذات يوم ذهبت الى البيت وانا خارج من العمل فوجدت اخي واقف على الباب ينتظرني وهو في حاله خوف شديده وقال اتاني هاتف من شرطة (خريص ) وقال احضر فورا ..!!! على الفور أخذته وذهبنا مسرعين الى ذلك القسم وأخذنا مايقارب الساعتين في الطريق .... وعندما وصلنا وجدنا سيارة اخي واقفة عند باب الشرطه سليمه وليس فيها اي خدش وعندها تضاحكنا انا واخي فرحا وظننا بان اخي ربما كان مخالفا لانظمه المروروانه في التوقيف.

    ولكن الخبر جاءنا كالصاعقه عندما علمنا بأن اخي اوقف سيارته على جانب الطريق وقطع الشارع الى الناحية الاخرى لا ندري لم !!! وعند عودته فاجأته سياره نقل كبيره (تريله) لتدهسه تحت عجلاتها....بكيت انا وأخي كثيرا هناك ولكن تهدئه رجال الامن لنا هي التي جعلتنا نكتم غيضنا ونكمل باقي الاوراق واخبرونا ان الجثه في مستشفى الملك فهد بالاحساء.

    عدنا الى البيت ونحن نتساءل كيف سنخبر امنا بالخبر وهذا اخونا (علي) ونحن نعلم مقدار حب امنا له .!!! ولكن اشار علي اخي ان نذهب الى احدى خالاتنا وناخذها معنا لكي تمسكها اذا ناحت اواغمي عليها .. وفعلا اخذنا خالتنا معنا واخبرناها الخبر في السياره فبكت فاجبرناها ان تكتم دموعها وان لاتظهر الهلع امامها فيشتد حزنها فقبلت ذلك... ومن شدة خوفي ولااريد ان ارى امي في هذا المنظر ..نزلت خالتي وذهبت الى ابن خالتي في البيت ... وماهي الا دقائق حتى اتاني زوج خالتي وخالتي واخي وكانت امي معهم .... فسألت زوج خالتي كيف امي كيف تحملت الخبر هل ...اصابها مكروه...هل...وانا ابكي.

    فقال لي امك معنا افضلنا نفسا واهدأنا حالا ..وتذكرنا بالله ...هي افضل منك بكثير ايها الرجل. فانطلقت الى السياره وانا غير مصدق ...ففتحت الباب وانا اقول امي كيفك كيف حالك. فاذا هي مبتسمه راضيه بقضاء الله وقدره ثابتة كالطود الشامخ ...كما عهدتها منذ صغري لديها من اليقين بالله مايهون عليها مصائب الدنيا ... مازالت تذكرنى بالله وتقول انه امانه واخذ الله امانته ... واصبحت تهدأنا كلنا ووالله مارأيت في عينيها دمعة واحده بل تضحك ...وتشكر الله .

    فقلت يا امي لقد مات علي مدهوسا ..الى اين انتم ذاهبون لا استطيع ان اتخيل انه مات فكيف تريدوني ان اراه وهو اشلاء فقالت ياولدي لا تخف فسوف اكون بجانبك. ياالله اي امرأه هذه اي محتسبة هذه ..اي جبل هذا الذي استند اليه.

    الان ولان فقط عرفت هذه السيده ..فوالله انها هي التي تصبرنا...وتصبر خالتي وزوجها .. وأخي الاكبر في ابنها...الان مسحت دموعي واستحييت من ربي ومن نفسي...الى الان والله لم اذكر لكم اي شي من القصه.....اسمعو..كنت في الطريق اسال نفسي ياترى اتراها تصطنع ذلك ..ماذا ستفعل اذا جد الموقف ونحن نرى الجثه في ثلاجة الموتى .

    دجلنا المستشفى وذهبنا الى ثلاجة الموتى وكان معنا عمي وخالي ...ذهبنا سويا الى الجثه وانا اترنح في مشيتي وهي بقربي كالطود الشامخ... اخرجو الجثه انزلوها على الارض وقال العامل هناك افتحوها وتأكدومنها والله ماستطاع احد ان يقترب لكي يفكها .

    اقتربت امي منها كما عهدتها تستغفر له وتسبح وتدعو له بالرحمه قال لها اخوها ما تريدين ان تفعلي واراد اخراجها وقال لن تتحملي المنظر لم ترد عليه وما زالت في ذكرها مع الله وتفتح الاكفان عليه وابعدت كل ماعليه وتقلبه يمينا ويسارا وتدعوله بالرحمه ووالله اننا كلنا متأخرين عنها خائفين مذهولين حتى الشخص العامل هناك سألنا ماتصير له هذه المرأه فأخبرناه انها امه فلم يصدق ...وقبلته بين عينيه ودعت له ثم ارجعت غطاءه واخذت ملابسه في كيس وهي تحمد الله وتشكره ووالله مارأيت في عينيها دمعه... وذهبت الى السياره وجلست في مقعدها تنظر الى ملابسه تشكر الله وتحمده وتدعولولدها.

    وبعد ايام والله على مااقول شهيد ... سمعت كأن ابنها يناديها من تحت قلبها وهي جالسة في اليقظه ويقول يا امي ان الملائكه تتسابق لكي تراني واسمعهم يقولون اين ابن الصابره اين ابن المحتسبه والله لوكنت عندك ياامي لقبلت اقدامك.

    لي عودة بمزيد من القصص ...تحياتي النمر
    توقيع

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. معلومات هامه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‎
    بواسطة المهندس في المنتدى ۩ إسلاميات عامة ۩
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-06-2010, 12:45 AM
  2. نداء لمحبي رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بواسطة صمتي قصيد في المنتدى ۩ إسلاميات عامة ۩
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-26-2010, 07:15 PM
  3. الوصف الكامل لرسول الله صلى الله عليه وسلم‎
    بواسطة المهندس في المنتدى ۩ إسلاميات عامة ۩
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-21-2010, 12:45 AM
  4. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-30-2009, 03:06 AM
  5. مع الامتحانات.. لا خوف بعد اليوم إن شاء الله.. طرق مضمونة للنجاح بإذن الله..
    بواسطة وردة الأندلس في المنتدى الأنشطة الطلابية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-17-2009, 11:16 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89