ماذا تعرف عن شهادة الآيزو فى الجودة؟؟؟
شهادة الجودة أو'الآيزو' دخلت إلى الساحة التجارية الدولية خلال الأعوام القليلة الماضية، واستطاعت أن تقطع شوطا لا يستهان به في منطقتنا خلال فترة قصيرة، إذ أصبح من المعيب ألا تحصل منشأة صناعية اوخدمية على شهادة 'الآيزو'، التي تمثل لها سلاح منافسة في الأسواق.

لكن من الملاحظ أن الحصول على هذه الشهادة يشوبه الكثير من الفوضى في ظل غياب رقابة وزارة التجارة وعدم لعبها لدورها كجهة اعتماد ورقابة على هذه النوعية من الشهادات، في ظل وجود العديد من ضعفاء النفوس هدفهم الرئيسي تجاري بحت، ويستغلون الشهادة في أغراض غير الأغراض التي وجدت من أجلها.

من منا اليوم لا يسمع عن جهات عديدة ومنتجات كثيرة ذات سمعة رديئة وفيها العديد من المخالفات وعدم مطابقتها للنظم الموضوعة من قبل الجهات المانحة 'للآيزو' أنها حصلت فعلا على الشهادة، عبر اتباعها لأساليب أقل ما يقال عنها انها ملتوية تهدف من ورائها الى الحصول على مفتاح دخول الأسواق.

كثيرة هي الجهات التي حصلت على الشهادة على الرغم من وجود مخالفات جسيمة، عبر تدليسها لمعلومات غير دقيقة تكون في كثير من الأحيان وليدة لحظة التدقيق. والبعض الآخر عبر استغلالهم للمراقبين ضعفاء النفوس لغض النظر عن المخالفات الجسيمة واعتبارها مخالفات صغيرة.

كثير من هذه الجهات الملتفة على الشروط الصارمة للشهادة استطاعت أن تسوق منتجاتها على أساس أنها مطابقة لشروط الجودة عبر استخدامها لاساليب دعائية تروج لمعلومات هي بواقع الحال غير حقيقية عن السلع والمنتجات التي تقدمها.

وهنا نشير إلى بعض أساليب الالتفاف والدوران على المستهلك.
فهناك الكثير من الجهات الحاصلة على شهادة الجودة تقوم بالكتابة على المنتج ذاته أنها حاصلة على الشهادة مع العلم أن هذه الشهادة قد منحت للمنشأة أوالجهة وليست للمنتج.

رأي استشاري

وتقول مساعد استشاري نظم الجودة المهندسة مي محمد مصطفى إن الكثير من الجهات تطمح للحصول على الشهادة لأغراض تسويقية، لكن اليوم أصبح المستهلك أكثر نضجا، ويملك الكثير من الوعي بنظم الجودة وشهادات المواصفات الدولية، وهو دوما ما تجده أنه يقبل على المنتجات والخدمات التي يظهر عليها أوتحمل علامة اعتماد دولية ذات سمعة كبيرة وهي بواقع الحال جهات كثيرة أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر (Qmi - tuv).
وتشير إلى إن نظم إدارة الجودة iso9001:2008 تمر بمراحل أساسية تبدأ بمرحلة
التحضير لعملية التطبيق، ومرحلة توثيق نظام إدارة الجودة، ومرحلة تطبيق النظام الموثق، ومرحلة التدقيق الداخلي للنظام المطبقومراجعة الإدارة، ومن ثم مرحلة التحضير للتسجيل والحصول على الشهادة.
وتوضح المهندسة مي مرحلة تفصيلات منح الإجازة، بأنه عند وصول الجهة إلى مرحلة الإجازة بمعاونة فريق استشاري معتمد بتقديم عروض من جهات المنح المختلفة، يقوم العميل من بعدها باختيار جهة المنح المناسبة والتي يفضلها، ومن ثم يقوم بتعبئة الطلب الذي يحتوي على أنشطة الجهة وأعمالها، والمنتجات والخدمات التي تقدمها، بالإضافة إلى بعض المتطلبات الأخرى، وفي بعض الأحيان تتطلب جهة المنح أن تقوم بتقييم مبدئي لاستيعاب حقيقة العمليات التي تنفذها الجهة الطامحة للحصول على الشهادة.

رحلة التدقيق


ومن ثم تبدأ رحلة تدقيق الإجازة، وفي حالة إيجاد المدقق لمخالفات أوعدم مطابقات يقوم المدقق بتصنيفها، إما أنها عدم مطابقات جسيمة أوانها صغيرة، ففي حال عدم المطابقات الجسيمة لا يتم منح الشهادة، إما في حال الصغيرة أوالثانوية فإنه يتم اصدار الشهادة على أن يتم عقد تدقيق يطلق عليهsurvey laince audit يتم تحديد وقته وموعده من قبل المدقق.

تدقيق دوري

وتشير إلى أنه بعد حصول الشركة أوالمؤسسة على الشهادة، يتم عقد تدقيق دوري كل 6 أشهر لمتابعة مدى فعالية نظام إدارة الجودة الذي تطبقه الجهة، ومدى استمرارية مطابقته للمواصفات الدولية.
وحول ما إذا كان يتم التدقيق على جميع نظم إدارة الجودة في كل مرة يتم فيها التدقيق الدوري على النظام، تقول المهندسة مي أنه ليس بالضروري وذلك، لأن التدقيق الدوري يتم فيه متابعة تقارير عدم المطابقة السابقة، وتنفيذ أفعال تصحيحية لتجنب حدوثها مرة أخرى، وممكن أن تكون على أنشطة بعينها وليس على كل النظام.
وعن مدة الإجازة وماذا يمكن آن يحدث بعد انتهاء مدتها، تشير إلى أن مدة الشهادة 3 سنوات، وتقوم كثير من الجهات بعد انتهاء المدة، بالاتفاق مع جهات استشارية لتقديم عقد صيانة للنظام، يتم خلاله مراجعة النظام بشكل دوري من قبل الفريق الاستشاري وجهة المنح وبنفس متطلبات النظام، والهدف من ذلك هوالمحافظة على فعالية واستمرارية مطابقة النظام الذي تطبقه الجهة مع متطلبات المواصفات الدولية iso 9001:2008.

الانتماء للجودة

الانتماء للجودة يتطلب أمورا في غاية الرقي منها ما هومادي ومنها ما هو بشري وفني، وللتفريق بين المنشأة التي تهتم بالجودة قولا وفعلا وإلى الأخرى المتلاعبة والتي أهدافها تجارية بحتة يجب التدقيق والنظر للأمور التالية:
1- مدى الاهتمام بالتدريب والتنمية البشرية.
2- مدى الاهتمام بالبحوث والتطوير.
3- قدرتها على فتح خطوط الاتصال.
4- الاهتمام بالمستهلك وجعله العامل الأول الذي يؤثر على قرارات وتصرفات المنشأة.
5- تحقيق الريادة التقنية.

مقاييس الآيزو

تنتشر مقاييس 'الآيزو' في أربعة أجزاء هي:
9001: هي أشمل وثيقة في السلسلة تطبق على الشركات التي تعمل في التصميم والتطوير والتصنيع والترتيب والخدمات، وهي تتعامل مع تقصي وتصحيح الأخطاء أثناء الإنتاج وتدريب الموظفين والتوثيق وضبط البيانات.

9002: يطبق على السلع التي لا تطلب تصميما ويعرف تأكيد الجودة في الإنتاج والتركيب والخدمة.

9003: يطبق على جميع الشركات ويحدد نموذج نظام الجودة للتفتيش النهائي والاختيار.

9004: يعرف عناصر الجودة المشار في المقاييس السابقة بتفصيل اكبر ويقدم الخطوط الموجهة لادارة الجودة ولعناصر نظام الجودة المطلوبة لتطوير وتنفيذ نظام جودة ما.

أسباب الانتشار


هناك عدد من الأسباب وراء صدور المواصفات القياسية الآيزو 9000 من أهمها:
1 - ظهور تكتلات اقتصادية إقليمية مثل السوق الأوروبية المشتركة وغيرها من التكتلات ككتل نمور آسيا.
2 - المنافسة الشديدة في الأسواق العالمية.
3 - الاهتمام العالمي الكبير بالجودة الشاملة.
4 - سهولة تبني وتطبيق مواصفات الآيزو وشيوعها على المستوى العالمي.
5 - انعكاسات تطبيق الآيزو على فاعلية الأداء.

أهمية الشهادة

تكمن أهمية الحصول على شهادة الآيزو 9001 في أنها وسيلة لتحقيق الجودة الشاملة التي تعتبر لغة العصر ومفتاح النجاح والوصول الى قلب المستهلك ويذكر الباحثون عدة فوائد يمكن تحقيقها من خلال الحصول على شهادة الآيزو 9001 ومن أهمها ما يلي:
1 - زيادة القدرة التنافسية للشركة عن طريق تحسين صورة الشركة لدى المستهلك ومساعدتها على طرح منتجاتها في الأسواق العالمية ومواءمتها لمتطلبات منظمة التجارة العالمية الغات.
2 - توفير وتطوير مجموعة متكاملة من الوثائق التي تمثل الدليل الارشادي للاجراءات والمعطيات الإدارية والفنية والمساهمة في تحقيق أداء جميع العمليات بصورة أفضل.
3 - المساعدة في رفع مستوى أداء الشركة وتحقيق الكفاءة المطلوبة وتقليل الفائدة من العمليات الانتاجية من خلال تقليل العيوب أو المسترجعات ، الأمر الذي يساهم في خفض أسعار السلع والخدمات المعروضة من قبل الشركات.
4 - تحسين مستوى العلاقة مع العملاء.
5 - تمكين الشركة من القيام ذاتيا بعمل المراجعة والتقييم الذاتي.
6 - تحفيز موظفي الشركة على العمل ورفع الروح المعنوية لديهم وتشجيعهم على المساهمة في عمليات المراجعة الدورية الداخلية للنظام المطبق وبالتالي الوصول إلى أفضل مستوى يحافظ على الشهادة الممنوحة لهم، فضلا عن اطمئنانهم بانهم يعملون من خلال نظام موثق بعيدا عن العمل التقليدي الاجتماعي.
7 - ثبات الجودة وتطويرها بسبب اهتمام نظام الجودة بالمراجعة والتقييم المستمر.
8 - مساعدة الشركة على تحقيق أهدافها الربحية بسبب الحد من تكلفة الانتاج وتقليل نسبة التالف والعيب وزيادة المبيعات.


ماذا تعرف شهادة الآيزو الجودة؟؟؟ picture.php?albumid=39&pictureid=2404


lh`h juvt uk aih]m hgNd., tn hg[,]m???