"أسئلة لمــاذا الخمسة "
استراتيجية توصلك إلى الأسباب الجذرية للمشكلة داخل منشأتك ..!

ترجع بداية ظهور هذه الإستراتيجية إلى " الثلاثينيات " من القرن الماضي ..
عندما ابتكرها أحد عمالقة الصناعة اليابانية " ساكيشي تويودا " وهو والد "كيشيرو تويودا "
مؤســس شركة تويوتا.. حيث اخذت طريقها إلى الانتشار والشهرة في عام1970
كإستراتيجية اساسية للإنتاج داخل شركة تويوتا . وهي تعني ببساطة " لماذا حدثت المشكلة " أو "
ماسبب حدوث المشكلة " ..فنعرفها بأنها
عملية تسـاؤل للوصول إلى العلاقة بين العوامل المسببة للمشكلة والنتائج المترتبة عليها..
مما يتيح لك الفصل والتفرقة بين
"أعراض المشكلة "و "أسبـاب المشكلة " لتصل إلى الأسباب الفعلية للمشكلة او حالة عدم المطابقة
داخل منشأتك ، ومن ثم وضع الإجراءات التصحيحية المناسبة لها .

وتتسم هذه الإستراتيجية بالعديد من السمـات التي تميزها عن غيرها ومنها :
البســاطة : فيسهل استخدامهاوتطبيقها دون الحاجة إلى الاستعانة بأي من الأساليب الإحصائية .

الفاعلية : تساعد على الفصل والتفرقة بين " أعراض المشكلة "وبين " أسباب المشكلة "

الشمـولية :تساعد في تحديد " العلاقات " بين جميع أسباب المشكلة .

المـــــرونة : يمكن استخدامها بمفردها أو مع غيرها من أساليب واستراتيجيات تحسين الجودة ومعالجة المشكلات

محفزة للمشاركة :فهي تحفز الجميع – من داخل وخارج المنشأة - للمشاركة وتكوين فريق عمل .

انخفاض التكلفة : تتركز هذه الاستراتيجية بصفة خاصة على فريق العمل ولا تتطلب توفير اي متطلبات أخرى .

ومع كل هذه الفوائد التي يحققها تطبيق آلية " أسئلة لمـاذا الخمسة " .. يتبقى معرفة كيف يمكن
تطبيقها ببساطة وفاعلية وسوف نتعرف على ذلك من خلال الخطوات التالية :
قم بتكوين فريق عمل من العاملين الذين هم على دراية جيدة بنطاق المشكلة أو حالة عدم المطابقة
والظروف المحيطة بها .. وكلما زاد العدد كلما كان ذلك افضل .

استعن بلوحة ارشادية او حتى عدد من الورقات وقم بتسجيل المشكلة وكتابة كل ما تعرفه عنها
واشترك مع الفريق في الاتفاق على وصف محدد للمشكلة .

ابدأ – مع فريق العمل – في السؤال ب " لماذا " لمعـرفة اسباب حدوث المشكلة .. مع تسجيل
اجابة كل سؤال أسفل "وصف المشكلة أو حالة عدم المطابقة" .
في حالة عدم النجاح في ايجاد الأسباب الحقيقة للمشكلة وحلها .. يجب اعادة الأسئلة ..
ولكن بعد تغيير طريقة طرحها ..

أي تكرار الخطوة السابقة .


في حالة توصلك لأسباب المشكلة وحلولها ، بعد اتفاق جميع اعضاء الفريق من الممكن ان تجد اكثر من

"سبب رئيسي "للمشكلة ، وعندها يجب ان تضع اجراء تصحيحي لكل سبب .
مع ملاحظة ان اي خطأ في طرح الأسئلة او الاجابات سوف يؤدي إلى

تضليلك عن الوصول إلى الأسباب الحقيقية للمشكلة .

ولكي يتضح الأمر نضرب أمثلة عملية على تطبيق تلك الآلية لحل المشكلات
نستشهد بمثال مرتبط بمجال العمل وهو

"عدم رضا او غضب احدى العملاء لدى شركتك "

وهي مشكلة لا يُستهان بها تحتاج إلى المزيد من البحث :

أسئلة لمــاذا الخمسة fofo-d3c5203b86.jpg


السبب الرئيسي للمشكلة : " تجهيز عمليات أخرى وعدم مراجعة توقيتات تسليم الأعمال وجداول تحميل الماكينة "

وبعد ان استعرضنا مجموعة من الأمثلة التوضيحية لهذه الآلية .. بقي التنبيه على عدد من النقاط وهي :

·لا يشترط استخدام أسئلة"لمـاذا " خمس مرات فقط للوصول لسبب المشكلة الرئيسي فربما تزيد
أو تنقص وفقا لعمق المشكلة وصعوبتها .. فقد يكفي استخدامها ثلاث او أربع مرات فقط لحل
بعض المشاكل البسيطة ولكن عندما نواجه مشكلات اكثر تعقيدا .. فقد تصل عدد مرات

" لمـاذا " إلى سبع أو ثمان مرات .

·وعلى الرغم من التنبيه على النقطة السابقة ، فإن التقليل من استخدام "لمـاذا" لن يوصلك إلى
عمق المشكلة .. بينما المبالغة في استخدامها قد يصرفك عن السبب الحقيقي إلى أسباب أخرى غير مهمة .

·يعيب آلية "لمـاذا " ان تحليل اسباب المشكلة يرتكز بصورة اساسية على الرؤية الشخصية

لمن يقوم بالتحليل .. فعندما يشترك شخصان في القيام بذلك.. يأتي كل منهم بأسباب مختلفة ...
لذا يُفضل ان يقوم بعملية

"تحليل المشكلة" والإجابة على اسئلة " لمـاذا "

من لهم دراية بالمشكلة ويمتلكون الخبرة والمهارة في التعامل معها .

ونخلص من ذلك أن استراتيجية " أسئلة لمـاذا الخمسة " أو “The 5 Why”
عملية سهلة التطبيق بل وتعـد أداة فعالة للكشف عن أسباب معظم المشكلات التي يمكن مواجهتها
..
سواء كانت المشكلة مهنية أو شخصية .

Hszgm glJJh`h hgolsm glh`h gg;at gg,w,g lj'gfhj l[l,um Hovn Hvfu lu/l hgk[hp hgY[vhxhj hgHsfhf hgHulhg hgl'hfrm hghsjvhjd[dm hgjd hgjwpdpdm hgjuhlg hgj'fdr hg[ldu hgdhfhkdm hgph[m hg[,]m hgaowdm hgulg hgughrhj hsfhf hszgm htqg jpgdg f]hdm jpjh[ jpsdk j.d] juvti oghg [ldu p]ej ]vhdm d;td sigm av;m ;hkj ukih ulgdm uk]lh tvdr 'vdrm