1980 , 3000 , نهاية , ملايين , أنحاء , مليار , للجودة , أنظمة , لنظام , مجموعة , arial , أكثر , نظام , أفضل , مقال , مقارنة , الإدارة , المرضى , الأسباب , الموظفين , الاتصالات , التي , التدريب , التحسين , التصميم , الجماعي , الحالية , الخدمة , الجديدة , الدعم , الجودة , الربح , الرعاية , السنوي , الصحية , الكثير , العالم , الفحص , الوقت , الطاقة , الطبية , اختيار , تجعلك , برنامج , ترتيب , تصميم , تزيد , بسيطة , بشكل , تكاليف , تعتمد , تطوير , تقنيات , خلال , جائزة , حدثت , جديدة , دولار , جودة , دقائق , سيجما , عالم , والتدريب , والعشرون , واحد , وجود , طريق , طريقة , طويلة , قادة


.
أمثلة لنجاح تطبيق نظام fofo-4996c32d15.jpg
.
لعل ملاحظتك للنتائج التي تركها نظام سيكس سيجما في بعض الشركات الرائدة قد تجعلك مستعداً

لفهم كيف يمكن لهذا أن يؤثر على شركتك ، وبينما نروى بعض من تلك النجاحات فسوف نلقى أيضاً نظرة

على بعض القصص لشركات نجحت في تطبيق نظام سيكس سيجما.

لقد غير نظام سيكس سيجما شركة جنرال إلكتريك ، فالأرقام الضخمة التي ترتبت على تطبيق سيكس

سيجما في شركة جنرال إلكتريك تخبرنا بجانب واحد من القصة ، فبعد مرور ما يقرب من عام على جهود

محاولة الوصول إلى وضع متعادل ( لا ربح ولا خسارة ) تسارع معدل الربح بشكل هائل ليصل إلى 750 مليون

دولار نهاية عام 1998 م ، وقدر ب 1.5 مليار دولار في نهاية عام 1999 م ، مع تنبؤات بمزيد من المليارات ،

وقد توقع بعض المحللين في " وول ستريت " حدوث أرباح قد تصل إلى 5 مليارات دولار .وقد قامت مجموعة

لدى وحدة أنظمة الطاقة التابعة لجنرال إلكتريك بمعالجة أحد أكبر الأسباب المسببة لسخط عملائها ، وذلك

ببساطة عن طريق تطوير فهم أفضل لمتطلباتهم وتحسين التوثيق المقدم مع كل طاقة جديدة ، وكانت النتيجة :

قدرة مراكز الخدمة على الاستجابة يشكل أكثر فاعلية للوكالات التنظيمية التابعة له ، وتمكنت مراكز الخدمة من

توفير مئات الآلاف من الدولارات كل عام .إما شركة الأنظمة الطبية

gem
فقد استخدمت تقنيات منهج سيكس
سيجما ، لتحقق طفرة في مجال تكنولوجيا الفحص الطبي : حيث يستطيع المرضى الآن الحصول على فحص

شامل في غضون نصف دقيقة
، مقارنة بثلاث دقائق أو أكثر فيما مضى ، وتستطيع المستشفيات أن تزيد من

استخدامها للجهاز ، وكذلك تحقيق تكلفة أقل لكل فحص .كما قامت هيئة الرهن العقاري في شركة جنرال إلكتريك
بتحليل العمليات في أحد أكثر فروعها أداء وقامت بتعميم " أفضل الممارسات " في الفروع الأخرى مما أدى إلى

تحسين نسبة التواصل بين المتصل وموظفي جنرال إلكتريك " المتفرغين" من 76% إلى 99 % وبخلاف القدرة

على تحقيق قدر أكبر من التوافق والاستجابة للعملاء فإن العملية المحسنة أدت إلى جلب ملايين الدولارات في
أعمال جديدة .إن وجود ونجاح شركة موتورولا عملاق صناعة الإلكترونيات في الأيام الحالية يرتبط ارتباطا وثيقاً بنظام

سيكس سيجما ففي فترة الثمانينات وأوائل التسعينات كانت شركة موتورولا واحدة من الشركات الأمريكية والأوروبية
العديدة التي تعانى
في مواجهة المنافسين اليابانيين وقد أقر قادة شركة موتورولا أن جودة منتجاتها كانت سيئة

للغاية ، كان ينطبق عليهم قول أحد الخبراء في مجال سيكس سيجما في موتورولا " كنا في عالم من المعاناة" ومثلها

مثل العديد من الشركات في ذلك الوقت ، لم تكن لدى موتورولا برنامج واحد للجودة بل كان لديها الكثير من البرامج

لكن
في عام1987م برز توجه جديد في قطاع الاتصالات بشركة موتورولا ، والذي كان يرأسه أيان ذلك الوقت السيد

جورج فيشر ، والذي شغل فيما بعد منصب كبير المديرين التنفيذيين في شركة كوداك ، وقد سميت تلك الفكرة الجديدة

للتطويرباسم منهج سيكس سيجما.إن ما قدمه منهج سيكس سيجما في ذلك الوقت لموتورولا – بالرغم من أنه يقدم

المزيد في الوقت الحالي – كان طريقة بسيطة وراسخة لتتبع مستوى الأداء ومقارنته باحتياجات العميل

( ما يعرف بمعيار سيجما )

وهدفاً طموحاً لتحيق درجة من الجودة تبلغ حد الكامل عملياً ( وهو هدف سيكس سيجما )

ومع انتشارها في الشركةبكاملها مع الدعم القوي من رئيس مجلس الإدارة بوب كالفين فقد منحت سيكس سيجما
موتورولا " قوة " إضافية لتتبني أهدافاً تطويرية كانت تبدو مستحيلة في هذا الوقت فالهدف الأولى الذي وضع في أوائل

الثمانينات لتطوير الشركة بدء ضئيلا مقارنة بهدف التطوير عشر مرات كل عامين وكان التركيز على معدل التحسين في

العمليات والمنتجات ، هذا الانقلاب جعل

النتائج مبهرة لشركة موتورولا ففي خلال عامين منحت الشركة جائزة مالكوم

بالدريج الوطنية للجودة ، وارتفع عدد الموظفين العاملين بالشركة من 71000 موظف عام 1980 م إلى أكثر من 130000

موظف في الوقت الحالي ، وقد شهد هذا العقد الذي خلل الفترة الواقعة منذ بدء مبادرة سيكس سيجما في عام 1987

وحتى عام 1997 م من الانجازات التي تتضمن الأتي :


- نمو خماسي المراحل في المبيعات بفوائد تربو على 20% سنوياً .

- مدخرات تراكمية ناجمة من جهود سيكس سيجما وثابتة بمقدار 14 مليار دولار.

- تضاعفت أرباح سعر السهم لدى شركة موتورولا إلى معدل سنوي يصل إلى 21.3%.وتمثل شركة آلايد سيجنال

والتي تغير اسمها إلى "هنى ويل "

عقب اندماجها عام 1999 م قصة نجاح لنظام سيكس سيجما ، والتي تتصل

أيضاً بموتورولا وجنرال إلكتريك : كان المدير التنفيذي لارى بوسيدي الذي عمل في جنرال إلكتريك لفترة طويلة أقنع
جاك ويلش ان سيكس سيجما منهج يستحق الاهتمام .بدأت شركة آلايد أنشطتها الخاصة لتحسين الجودة في أوائل

التسعينات وبحلول عام 1999م كانت تدخر أكثر من 600 مليون دولار في العام ، بفضل التدريب الشامل للموظفين

على نظام سيكس سيجما تطبيق مبادئه ، ولم تقم فرق سيكس سيجما بتقليص تكاليف نواحي الخلل المتعلقة

بالتعديل فقط ، بل قامت بتطبيق المبادئ نفسها في تصميم المنتجات الجديدة ، مثل محركات الطائرات مما أدى إلى

تقليص الوقت المستغرق في التصميم إلى التوثيق من 42 شهراً إلى 33 شهراَ فقط ، وقد نسبت الشركة الزيادة التي
حدثت في إنتاجيتها بنسبة 6 % إلى نظام سيكس سيجما ، وأيضاً تسجيلها لهوامش أرباح قياسية بنسبة 13%

ومنذ بدء تطبيق سيكس سيجما زادت القيمة السوقية للشركة في السنة المالية 1998 م إلى 27% كنسبة مركبة في

العام . تعتبر شركة "جونسون وجونسون" من أكثر شركات العالم شمولاً ، حيث إنها تعتبر أكبر مصنع لمنتجات الرعاية

الصحية ، تم تأسيس الشركة عام 1886 م وتمتلك أكثر من 200 شركة تعمل في 27 دولة لبيع المنتجات الصحية في

كل أنحاء العالم ومن أهم الانجازات التي حققتها الشركة مايلي:

في عام 2003 م بلغت المبيعات
419 بليون دولار
طبقاً للإحصاء السنوي لسمعة الشركات والذي قام بها معهد هاريس للسمعة والتفاعل ورد ذكر اسم الشركة ،

لان سمعتها عي الأفضل في أمريكا للسنة الخامسة على التوالي.
من بين الخمسين شركة الأعلى أداء جاء تقييم مجلة " بزنس وييك " في المرتبة الرابعة والعشرون

من بين أكبر 500 شركة أمريكية ضمن " مجلة فورشن" جاء ترتيب الشركة في المرتبة الثلاثون .
حظيت الشركة بالمرتبة 16 في مقال منشور بمجلة فوريز في ابريل عام 2004 م حول العلامات التجارية ذات النفوذ
وهو اختيار للأصول غير الملموسة والمعنوية كالسمعة

والإبداع والإدارة ورأس المال البشري.أن منهج سيكس سيجما

ليس كمجرد مجموعة من الوسائل ، بل كطريقة لتغيير الشركة بطريقة تعتمد على الاتصالات ، والتدريب ، والقيادة ،

والعمل الجماعي ، والقياس، والتركيز على العملاء.


Hlegm gk[hp j'fdr k/hl sd;s sd[lh td hgav;hj hgvhz]m 1980 3000 kihdm lghddk Hkphx lgdhv gg[,]m Hk/lm gk/hl l[l,um arial H;ev Htqg lrhg lrhvkm hgY]hvm hglvqn hgHsfhf hgl,/tdk hghjwhghj hgjd hgj]vdf hgjpsdk hgjwldl hg[lhud hgphgdm hgo]lm hg[]d]m hg]ul hg[,]m hgvfp hgvuhdm hgsk,d hgwpdm hg;edv hguhgl hgtpw hg,rj hg'hrm hg'fdm hojdhv j[ug; fvkhl[ jvjdf jwldl j.d] fsd'm fa;g j;hgdt jujl] j',dv jrkdhj oghg [hz.m p]ej []d]m ],ghv [,]m ]rhzr uhgl ,hgj]vdf ,hguav,k ,hp] ,[,] 'vdr 'vdrm ',dgm rh]m