أشجار مقابل سيارة b0x283d4b74a7.jpg

دعا خبير زراعي سعودي إلى تكثيف تشجير المساحات الخالية في مختلف
مناطق ومدن ومحافظات المملكة بالنباتات المحلية وعدم تقليمها بكثرة، لتعزيز
دورها المهم في تحسين البيئة، والتصدي لظاهرة التصحر وزحف الرمال والعواصف
الترابية التي تتعرض لها البلاد خلال فصل الصيف، مبينا أن الأبحاث الزراعية
أكدت الحاجة لوجود
ثماني أشجار مقابل كل سيارة تسير لتقليل الأثر الضار
للملوثات المنبعثة منها.

وعلى الرغم من الجهود التي تبذل للتوسع بعمليّات التشجير وإنشاء الحدائق
والمتنزهات في المملكة، إلا أن الأستاذ المشارك في كلية الزراعة والطب البيطري
بجامعة القصيم الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الصقير، أفاد أن هذه الجهود ركّزت
على البُعد الجمالي فقط وأغفلت البُعد البيئي الذي يحتاج إليه الإنسان.

وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن التشجير المعمول به في المملكة
ركز على البعد الجمالي من خلال استخدام بعض الأشجار ذات القيمة البيئية
المنخفضة كالنخيل، ونخيل الواشنطونيا وغيرها، وعدم استخدام النباتات المحلية
مثل: السدر بنوعيه البلدي والبري، والغاف الخليجي، وأنواع الطلح، والأثل،
والبان (اليسر)، والحماط، والرتم، والأثاب، والسرح، والتنضب، والبطم,
والعتم (الزيتون البري)، والغضى، والأرطى، مع المبالغة في عملية تقليم الأشجار.

وحذّر الدكتور الصقير من المبالغة في عملية تقليم الأشجار لأن ذلك يمنع
استمرار نموها الطبيعي خاصة في المناطق الصحراوية الجافة حيث الحاجة ماسة
جدا إلى كل متر مربع من الظل للعمل على تخفيض درجات الحرارة في أشهر
الصيف اللاهبة، وزيادة نسبة الأكسجين في الجو وامتصاص الملوثات المختلفة
وصد الغبار والأتربة بكفاءة أعلى من الأشجار المقلمة الصغيرة، مطالبًا بزيادة
تشجير مراكز المدن والمناطق المكتظة بالسكان والشوارع الداخلية التي ترتفع
فيها معدلات التلوث والحرارة والضجيج، لأن الأشجار تخففبإذن الله –
من تفاقمها.
وقدم الدكتور الصقير عددا من الخطوات العملية التي يمكن أن تسهم في إعادة
التوازن للبيئة المحلية تكمن في نشر الوعي والثقافة البيئية بين أكبر قطاع ممكن
من الناس، والتأكيد على ضرورة المحافظة على الأشجار والغطاء النباتي الطبيعي
وربط ذلك بالحس الديني والامتثال للتعاليم الإسلامية، والتنسيق بين الجهات
الحكومية لوضع حد للاحتطاب المنفلت والرعي العشوائي والعبث بمجاري
الأودية وتراكم النفايات، وتشديد الرقابة على العابثين بالبيئة.

وشدّد في ذلك السياق على أهمية القيام بحملات تشجير مكثفة وشاملة مبنية على
أسس علمية لا تقتصر على الشوارع والطرق والميادين، بل تشمل أطراف المدن
والقرى والكثبان الرملية والوديان والمناطق المفتوحة، مع الاستفادة من مياه الصرف
المعالجة في عمليات التشجير، موضحا كذلك الدور المهم للعمل التطوعي في مساندة
الجهات الحكومية من أجل زيادة رقعة المساحة الخضراء في بلادنا.

ونوه إلى أهمية النظر للمساحات الكبيرة الخالية من الأشجار داخل المدن والقرى
بوصفها مناطقا غير صحيّة، مشيرًا إلى أن الغطاء النباتي يخفّض نسبة الغبار
بنحو 30 -40%، كما أن هكتارا واحدا من الأشجار يصفي ما يقارب 18 مليون متر
مكعب من الهواء سنوياً ، ويمتص كمية من غاز ثاني أكسيد الكربون تقدر
بـ 220 كيلوجرامًا، ويطلق ما بين 180 إلى 240 كيلوجرامًا من الأكسجين.

وتقلل الأشجار الكثيفة من سرعة الرياح التي تثير الغبار مما يؤدي إلى تقليل
آثار العواصف الترابية وتثبيت الكثبان الرملية وبالتالي الحد من التصحر، كما
أنها تقوم في المناطق الصناعية شديدة التلوث وحول المدن المكتظة بتقليل
كمية الملوثات الصلبة للهواء بـ 100 إلى 1000 مرة ويمكن أن تحتجز كميات
من الجزيئات المعلقة بكفاءة تصل إلى 80% .
وتشكل الأشجار نظاما بيئيا متكاملاً، فهي توفر الغذاء والمأوى لطيف واسع
من الكائنات الحية الدقيقة والحشرات والزواحف والطيور والثدييات الصغيرة
والكبيرة، بل إن الأعشاب والحشائش تستفيد من مجاورة الأشجار حيث تقوم
الأشجار بتثبيت التربة والمحافظة عليها وزيادة خصوبتها مما يتيح الفرصة
لمدى واسع من النباتات الصغيرة والأعشاب بأن تنمو وتنتعش.
أشجار مقابل سيارة rose.gifأشجار مقابل سيارة picture.php?albumid=1  7&pictureid=2802أشجار مقابل سيارة fofo-6919abbf06.gifأشجار مقابل سيارة picture.php?albumid=6  0&pictureid=9731

8 Ha[hv lrhfg ;g sdhvm lkih Hildm ldhi lojgt Haiv arial hgllg;m hgYkshk hgHsjh` hgHa[hv hghsjth]m hgjd hgfu] hgph[m hg];j,v hgvlhg hgvrhfm hgwkhudm hgsu,]dm hgy`hx hg`d hsjo]hl fY`k jpsdk jotdq jott jr,l dlku oghg ofdv dpjh[ svum su,]d ulgdm uf]hggi uf]hgvplk