النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: يفضلون السهر ليلاً حتى وقت متأخر ويجدون صعوبة في الاستيقاظ في الصباح

يفضلون السهر ليلاً حتى وقت متأخر ويجدون صعوبة في الاستيقاظ في الصباح -------------------------------------------------------------------------------- المراهقون يحتاجون إلى 9ساعات من النوم يومياً للمحافظة على التركيز والتخلص من تعكر

  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 9
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 3,712
    التقييم: 629
    الدولة : عالمي الخاص
    العمل : أخصائية مختبر - ماستر جودة
    الهوايه : كتب المختبرات الطبية والجودة

    يفضلون السهر ليلاً حتى وقت متأخر ويجدون صعوبة في الاستيقاظ في الصباح


    يفضلون السهر ليلاً حتى وقت متأخر ويجدون صعوبة في الاستيقاظ في الصباح

    --------------------------------------------------------------------------------


    المراهقون يحتاجون إلى 9ساعات من النوم يومياً للمحافظة على التركيز والتخلص من تعكر المزاج والاضطرابات السلوكية


    في كثير من الأحيان لا يناسب وقت نوم المراهقين نوم بقية أفراد العائلة. فالكثير من المراهقين في سن 15- 20سنة (وقد تستمر المشكلة عند البعض حتى سن الثلاثين) يفضلون السهر في الليل حتى ساعات متأخرة ويجدون بعد ذلك صعوبة في الاستيقاظ في الصباح مما يسبب لهم العديد من المشاكل في تحصيلهم العلمي أو في عملهم إن كانوا يعملون. وفي العادة يوصف هؤلاء الشباب بالخمول والكسل في حين أن هذه المشكلة لها سبب عضوي خارج عن إرادة هؤلاء المراهقين في الكثير من الحالات. وقد ناقشنا في زاوية سؤال وجواب في هذه العيادة الكثير من استفسارات القراء التي تتعلق بهذه المشكلة ولا تخلو عيادتي من زيارة أو زيارتين كل أسبوع لشباب يعانون من هذه المشكلة. لذلك سنتعرض في هذا المقال لهذه المشكلة التي تصيب المراهقين وطرق حلها حتى ينسجم نومهم مع نوم الآخرين. وتعرف هذه المشكلة بمتلازمة تأخر مرحلة النوم (Delayed Sleep Phase Syndrome) وفيها تكون جودة النوم طبيعية ولكن الخلل يكون في توقيت النوم.

    @ ما هي الساعة الحيوية؟

    - قبل البدء في شرح المشكلة لابد من تعريف الساعة الحيوية في الجسم. فكل إنسان لديه ما يعرف بالساعة الحيوية التي تنظم وقت النوم ووقت الشعور بالجوع والتغيرات في مستوى الهرمونات ودرجة الحرارة في الجسم. وتعرف التغيرات الحيوية والنفسية التي تتبع دورة الساعة الحيوية في 24ساعة بالإيقاع اليومي. ففي الطفولة وقبل وصول مرحلة المراهقة تقود الساعة الحيوية الأطفال للنوم في الساعة 8- 9مساء. ولكن مع دخول سن البلوغ ودخول مرحلة المراهقة تتغير هذه العملية عند البعض فلا يشعرون بالنوم حتى الساعة الحادية عشرة مساء أو بعد ذلك. كما أن رغبة البعض في البقاء مستيقظا ليلا للمذاكرة أو لمجرد السهر مع الأقارب والأصدقاء يزيد المشكلة أو يسبب ظهورها بشكل واضح. ويمكن بشكل آخر تعريف الساعة الحيوية بأنها قدرة الجسم على التحول من النوم في ساعات معينة (عادة بالليل) إلى الاستيقاظ والنشاط في ساعات أخرى (عادة وقت النهار). وتتحكم عدة عوامل خارجية أهمها الضوء والضجيج في المحافظة على انضباط الايقاع اليومي للجسم أو ساعاته الحيوية، ويصاحب ذلك تغير في عدد كبير من وظائف الجسم التي قد تكون أنشط بالنهار منها بالليل. ويزداد افراز هرمون النوم (الميلاتونين) بالليل ويقل بالنهار ولكن عند المصابين بهذا الاضطراب تنعكس الآية. و التعرض للضوء يخفض مستوى هرمون النوم في الدم. حيث إن هرمون النوم يفرز من الغدة الصنوبرية في المخ وهي مرتبطة بعصب النظر لذلك التعرض للضوء الشديد ينقص إفراز الهرمون. على هذا الأساس قامت فكرة ما يعرف بالعلاج بالضوء كما سنناقش لاحقا.


    تأثيرات المشكلة:

    وقد أظهرت الأبحاث أن الشباب في سن المراهقة يحتاجون إلى حوالي 9ساعات من النوم يوميا للمحافظة على درجة جيدة من التركيز والاستيقاظ ولكن الواقع مختلف تماما حيث أظهر مسح أجري في الولايات المتحدة أن أكثر من ربع المراهقين في الواقع ينامون ما معدله 6.5ساعات يوميا حيث يعتبر المراهقون أن المذاكرة أو قضاء وقت مع الأصدقاء أو اللعب على العاب الفيديو حتى ساعات متأخرة أهم من النوم المبكر. ما سبق يسبب نقصاً حاداً في النوم وفي حال استمرار المشكلة يتحول نقص النوم إلى مزمن مما ينعكس على المراهق بشكل سيئ حيث إن نقص النوم يسبب نقص التركيز ومن ثم التحصيل العلمي، ويسبب كذلك تعكر المزاج والاضطرابات السلوكية كما أنه يتسبب في حوادث السيارات. وفي بعض الحالات كما أشاهد في العيادة قد يهدد هذا الاضطراب مستقبل الشاب أو الفتاة حيث انه قد يؤثر على تحصيلهم العلمي بشكل كبير ويحد من طموحاتهم التعليمية أو نجاحهم واستمراريتهم في أعمالهم.

    وبسبب هذا الاضطراب لا يحصل الكثير من المصابين على نوم كاف خلال أيام الأسبوع لذلك يعوضون نقص النوم في عطلة نهاية الأسبوع بالنوم حتى ساعة متأخرة من النهار مما يزيد المشكلة حيث ان الساعة الحيوية في جسم المصاب تفضل النوم حتى ساعة متأخرة من النهار والاستيقاظ بالليل وهذا يدخل المصاب في حلقة مفرغة. ويجبر بعض الاباء أبناءهم المصابين على الذهاب إلى غرفة النوم مبكرا ولكن هذا لا يحل المشلكة حيث يبقى المصاب مستيقظا في فراشه لساعات طويلة بدون القدرة على النوم.

    @ كيف يمكن مساعدة المصاب؟

    - في البداية أود التأكيد أن لهذا الاضطراب علاجاً ناجعاً في كثير من الحالات ولديَ الكثير من الشباب الذين استجابوا للعلاج ولكن نجاح العلاج يتطلب ثلاثة أمور: 1- الالتزام التام بنظام العلاج، 2- العزيمة القوية لدى المصاب، 3- تعاون الأهل والأصدقاء مع المصاب.

    @ العلاج بالضوء:

    كما ذكرنا سابقا فإن الضوء هو العامل الأساس في تحديد الساعة الحيوية في الجسم. لذلك يطلب من المصاب التعرض لضوء قوي عند الاستيقاظ لمدة ساعة كل يوم وهذا لا يعني البقاء تحت الشمس ولكن الجلوس إلى جانب نافذة قريبة من شروق الشمس أو استخدام ضوء صناعي قوي يعتبر أساس العلاج وهذا مدعوم بأبحاث علمية كثيرة. يمكن للمصاب الاستفادة من وقته بالمذاكرة أو القراءة خلال التعرض للضوء. في المقابل ننصح المصابين بأن تكون الإضاءة خافتة ومريحة قبل وقت النوم بساعة أو ساعتين.

    @ الالتزام بمواعيد النوم والاستيقاظ:

    وهذا أصعب ما يواجهنا في علاج المصابين. حيث من المهم الالتزام بمواعيد نوم واستيقاظ ثابتة ونحن نجد أن بعض المصابين يلتزم بالنظام خلال أيام الأسبوع ولكنه يعود للسهر في عطلة نهاية الأسبوع بسبب الالتزامات الاجتماعية أو الرغبة في السهر وقضاء وقت ممتع مع الأصدقاء مما يسبب فشل البرنامج العلاجي.

    @ تعديل السلوكيات:

    من المهم ان يلتزم المصاب روتينا ثابتا من حيث مواعيد الأكل والرياضة. كما يجب الاسترخاء قبل وقت النوم بساعة أو ساعتين والحد من الأنشطة التي تنشِط وتثير المخ قبل النوم بساعة مثل العمل على الكمبيوتر أو الحديث في الهاتف أو ألعاب الفيديو. كما يجب إبعاد جهاز التلفزيون من غرفة المصاب.

    @ الغفوات النهارية:

    يعوض الكثير من المصابين نقص نوم الليل بغفوات طويلة في النهار وهذا يزيد المشكلة ويسبب عدم القدرة على النوم بالليل. إن كان ولا بد من الغفوة فيجب أن لا تزيد عن نصف ساعة وهذا يتطلب عزيمة المصاب وتعاون الأهل.

    @ المنبهات:

    يجب عدم الإكثار من المنبهات بجميع أنواعها وعدم تناول أي منها بعد الظهر لأن مفعولها قد يستمر حتى الليل ويسبب عدم القدرة على النوم بالليل.

    @ تعديل وقت النوم:

    من الصعوبات التي تواجه المصاب كيفية تعديل وقت النوم في بداية العلاج. ونحن نعلم أنه لا يمكن إجبار المصاب على النوم مبكرا عند بدء العلاج حيث إن التاثير يحتاج لبعض الوقت. لذلك ننصح أهل المصاب في بداية العلاج بأن يتركوا لابنهم الحرية بأن ينام ليلا عند شعوره بالنوم ولكن لا بد من إيقاظه صباحا في وقت ثابت بغض النظر عن عدد ساعات النوم وبعد ذلك محاولة تقديم وقت النوم ليليا من 10- 15دقيقة كل ليلة حتى يصبح وقت النوم مناسباً لالتزامات المصاب النهارية بحيث يحصل على عدد ساعات نوم كافية ومن ثم الانتظام في الأمور العلاجية التي ذكرت أعلاه للمحافظة على انتظام مواعيد النوم والاستيقاظ.

    dtqg,k hgsiv gdghW pjn ,rj ljHov ,d[],k wu,fm td hghsjdrh/ hgwfhp

    توقيع
    كلماتي في الحب.. شعر وفاء
    مدرستي في الحب.. شموخ و كبرياء
    هبتي للحب.. أمواج عطاء
    دمعاتي على الحب.. قطرات صفاء
    لحني في الحب.. معزوفة علياء
    بحري في الحب.. للعاشقين فضاء
    ===========

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 13
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 257
    التقييم: 80

    افتراضي


    شكرا لكي love sea على الموضوع الرائع

    لكن انا لا استطيع النوم مبكرا

    لا تسالي ليش ؟؟؟

    لاني صرت انام 6 ساعات لو مواصل 24 ساعه وما انام الا الساعه 1 في الليل

    تقبلوا مروري

    اخوكم / الطيب في هذا الزمن غبي
    توقيع

  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 56
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 330
    التقييم: 51
    الدولة : أينمـــــا يسكن العشاق !
    العمل : بحث عن الرحيل

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اشكرك لوووووووووووووووووووو وووووففي على موضوعك الاكثر من روعه

    ولاننحرم منك ياااااااارب
    لاعدمناك لوفي
    توقيع

  4. مشاركه 4
    رقم العضوية : 61
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 260
    التقييم: 51

    افتراضي


    لكن شو مسهركم لهل الساعه المتأخره روحو نامو


    يعطيك العافيه لوف على الابداع

    شكرا لتواجدك بقسمي
    وتقبليني بموضوعك....
    توقيع

  5. مشاركه 5
    رقم العضوية : 55
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 331
    التقييم: 100

    افتراضي


    مشكورة لوف
    بصراحه النوم بديري مريح
    لكن للاسف الحياة بتجرفنا نحوها
    وننسي نفسنا
    توقيع

  6. مشاركه 6
    رقم العضوية : 59
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 117
    التقييم: 50
    الدولة : ( مهبـــــط الوحــــــي )
    العمل : ( من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .


    موضوع رائع لمشكلة معاصرة فعلا

    وحلول منطقية ومقبولة

    اكرمنا الله و إياكم براحة البال

    و النوم الهادئ المبكر والمريح

    تقبلي مرور قلمي المتواضع

    دمتـــــــــــي بخيــــــــــر
    توقيع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. انقطاع الكهرباء يُغلق 80 محلاً تجارياً في مكة
    بواسطة بحر الحب في المنتدى ۩ جديد الأخبار ۩
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-25-2010, 10:40 PM
  2. الهدوء ضروري للرضيع بعد الاستيقاظ من النوم‎
    بواسطة المهندس في المنتدى ۩ أولادنــا أكبادنــــا ۩
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-20-2009, 09:33 AM
  3. صعوبة التعلم عند الأطفال‎
    بواسطة المهندس في المنتدى ۩ أولادنــا أكبادنــــا ۩
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-08-2009, 01:18 AM
  4. || فوائد شرب الماء عند الاستيقاظ من النوم ||
    بواسطة أمجد في المنتدى ۩ غذاؤنا*صيدليـــة الطبيعة*الطب البديل ۩
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 05-26-2008, 09:37 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة